-->
random

آخر المواضيع

random
recent
جار التحميل ...
recent

قصيدة: سبيل الجَماهير – للشاعر الكبير: محمد مهدي الجواهري


قصيدة: سبيل الجماهير/ للشاعر: محمد مهدي الجواهري


القصيدة من بحر: الطويل


لو أنَّ مقاليدَ الجَماهير في يدي
سَلَكتُ بأوطاني سبيلَ التمرُّدِ

إذن عَلِمَتْ أنْ لا حياةَ لأمّةٍ
تُحاولُ أن تَحيا بغير التجدُّد

لوِ الأمرُ في كَفِّي لجهَّزتُ قوّةً
تُعوِّدُ هذا الشعبَ ما لم يُعوَّد

لو الأمرُ في كفِّي لاعلنتُ ثورةً
على كلِّ هدّام بألفَي مشيِّد

على كُلِّ رجعيٍّ بألفَي منُاهضٍ
يُرى اليوم مستاءً فيبكي على الغد

ولكننَّي اسعَى بِرجلٍ مَؤوفةٍ
ويا ربَّما اسطو ولكنْ بلا يَد

وحوليَ برّامونَ مَيْناً وكِذْبَةً
متى تَختَبرهُم لا تَرى غيرَ قُعدد

لعمرُكَ ما التجديدُ في أن يرى الفَتى
يَروحُ كما يَهوَى خليعاً ويغتَذي

ولكنَّه بالفكر حُرّاً تزَينهُ
تَجاريبُ مثل الكوكَبِ المُتَوقِّد

مشَتْ اذ نضَتْ ثَوبَ الجُمود مواطنٌ
رأت طَرْحَهُ حَتماً فلم تَتردَّد

وقَرَّتْ على ضَيْم بلادي تسومُها
من الخَسف ما شاءَتْ يدُ المتعبِّد

فيا لك من شعبٍ بَطيئاً لخيرِه ِ
مَشَى وحثيثاً للعَمَى والتبلُّد

متى يُدْعَ للاصلاح يحرِنْ جِماحُه
وان قيد في حبل الدَجالةِ يَنْقد

زُرِ الساحةَ الغَبراء من كل منزلٍ
تجد ما يثير الهَمَّ من كلِّ مَرقد

تجد وَكرَ أوهامٍ ، وملقَى خُرافةٍ
وشَتّى شُجونٍ تَنتهي حيثُ تَبتدي

هم استسلموا فاستعبَدتْهم عوائدٌ
مَشت بِهمُ في الناس مشيَ المقيَّد

لعمْركَ في الشعب افتقارٌ لنهضةٍ
تُهيِّجُ منه كل اشأمَ أربد

فإمّا حياةٌ حرّةٌ مستقيمةٌ
تَليقُ بِشَعبٍ ذي كيان وسؤدُد

وإمّا مماتٌ ينتهَي الجهدُ عِندَهُ
فتُعذَرُ ، فاختر أيَّ ثَوْبيَك ترتدي

وإلا فلا يُرجى نهوضٌ لأمّةٍ
تقوم على هذا الأساس المهدَّد

وماذا تُرَجِّي من بلاد بشعرة
تُقاد ، وشَعب بالمضلِِّّين يَهتدى

اقول لقَومٍ يجِذبون وراءهُم
مساكين أمثالِ البَعير المعبَّد

اقاموا على الأنفاس يحتكرونها
فأيَّ سبيلٍ يَسلُلكِ المرءُ يُطردَ

وما منهمُ الا الذي إنْ صَفَتْ له
لَياليه يَبْطَر ، او تُكَدِّرْ يُعربِد

دَعوا الشعبَ للاصلاح يأخذْ طريقَه
ولا تَقِفوا للمصلحينَ بمَرْصَد

ولا تَزرعوا اشواككم في طريقه
تعوقونه .. مَن يزرعِ الشوكَ يَحصِد

أكلَّ الذي يشكُو النبيُّ محمدٌّ
تُحلُونَه باسم النبيِّ محمّد

وما هكذا كان الكتابُ منزَّلاً
ولا هكذا قالت شريعةُ لَموعد

اذا صِحتُ قلتُم لم يَحنِ بعد مَوعد
تُريدون إشباعَ البُطون لمَوعد

هدايتَك اللهمَّ للشعب حائراً
أعِنْ خُطوات الناهضين وسدِّد

نبا بلساني أن يجامِلَ أنني
أراني وإنْ جاملتُ غير مُخَلَّد

وهب أنني أخنَتْ عليَّ صراحتي
فهل عيشُ من داجَي يكون لسرمَد

فلستُ ولو أنَّ النجومَ قلائدي
أطاوع كالأعمى يمين مقلدي

ولا قائلٌ : اصبحتُ منكم ، وقد أرى
غوايَتكم او انني غير مهتدي

ولكنني ان أبصِرِ الرشد أءتمرْ
به ومتى ما احرزِ الغي أبعد

وهل انا الا شاعر يرتجونَه
لنصرة حقٍ او للطمةِ معتدي

فمالي عمداً استضيمُ مواهبِي
وأورِدُ نفساً حُرَّةً شرَ مَورد

وعندي لسانٌ لم يُخِّني بمحفِلٍ
كما سَيْف عمروٍ لم يَخنُه بمشْهَد

مصدر الصورة: وكيبيديا

قصيدة: سبيل الجَماهير – للشاعر الكبير: محمد مهدي الجواهري
الشاعر الكبير: محمد مهدي الجواهري







الكلمات المفتاحية :

التعليقات



إذا أعجبك محتوى مجلة نتمنى البقاء على تواصل دائم ، فقط قم بإدخال بريدك الإلكتروني للإشتراك في بريد النبراس السريع ليصلك جديد المجلة أولاً بأول ، كما يمكنك إرسال رساله بالضغط على الزر المجاور ...

إتصل بنا

المحررون المتواجدون لآن

أنت زائر مجلة النبراس هذا العام رقم

Logo

Logo

احصائيات

View My Stats

شاركه

جميع الحقوق محفوظة

مجلة النبراس - أدبية ثقافية إلكترونية

2017/2020