-->
random

آخر المواضيع

random
recent
جار التحميل ...
recent

فِـي شَهْــرِ يَنَايِــر ..الشاعر: أحمد بن أسباع

فِـي شَهْــرِ يَنَايِــر ..

فِـي شَهْــرِ يَنَايِــر ..
فِـي مُنْتَصَـفِ الليـل ...
أجْلِـسُ مَـع َقَهْوَتـي البَـارِدَة
وَالمعتَمَـة كَذَاكِرَتِـي !
أصْطَـادُ وِحْدَةَ السُّكُـونِ ...
أَتَأَمَّـلُ تَفَاصِيـلَ خَيْبَتِـي السَّاحِقَة
بِـرَأْسٍ مُنْخَفِض ...
و أنْفَـاس مُتَعَثِّرَة وَ دَافِئَـة ..
أنْبُـشُ جِرَاحِ المَاضِـي
أَتَأمَّـلُ بِاحْتِفَـاءٍ فِـي نُقطَـة بُؤْس تَلمَـع
فَي ثَنَايَـا رُوحِـي
كَمَا يُحَدِّقُ الخَبِيرُ بِأَصْنَافِ الزُّجَاجِ !
وَلِلْبُؤْسِ صُورَة رَمْزِيَّة
تُشْبِه الزُّجَاجِ !
كُلَّمَا كَانَ فاخِرًا مَغْسُولاً
كَانَ البُؤسُ نَقِيًّا وَ بَدِيعًا
يُغْرِي للإطالة ...!
وَكُلَّمَا كَـانَ مَخْدُوشـًا
كُنَّا فِي ذُرْوَة الإنْسِحَاق و التَّحَطم !
كُنْت أَقْرَأ التَّقَاوِيم مِنَ الخَلْفِ !
وَأَحْتَاُل عَلَى الزَّمَن
فِي حِين كَان َيَحْتَالُ علي
و يرميني خارج عقاربه
أَدور كَالمَنْبُـوذ خَلْـفَ ثُقْبٍ أَسْوَد
تَائِهًا فِي الوَقْـت ِ
فـي الصَّمْـت ِ
فِـي الخَيْبَـة !
سَلْمَـى !! سَلْمَـى !!
هـَلْ أََخْـبَرَتْكَ شَجَرَةُ التُّوت
أَنَّنِـي مَازِلْتُ أَتَشَبـَّثُ ...
فِـي بَقَـايَـاك
وَ أَرْكُـضُ خَـلْفَ ظِلَّـك
كَالمَجْنُـونِ !
هَـلْ أَخْبَرَتْـكِ أَنَّ غِيَـابَك
َكان حادا كالبرزخ
يفصلني عن كل شيئ !!
هل تحدثت عن مدى تعلـق أشيائي بك
و عـن صوتك الذي اختبأ فـي صمتـي
و شرودي
يـا سَلمـى !!
الطريـق اليـك
أنهكـت مفاصـل روحـي !
أصبحت بعدك
فـارغ من كل شيئ
تعبرني الأشياء و أعبرها
وظلك مازال عالق بين تفاصيلي!
أراك أمـامـي
واضحة كقطرة مـاء
و سريعـة كالصدف !
لم أنسى ملامحـك الذائبة
في الغيـاب !
الآن نامـي ...
واستريحـي من تعب التجربـة !
واستريحي من الخيبـة المفرطـة !
نـامـي ..
فعيـن الليـل نائمـة عنـا !!
كم اشتقت لتفاصيل وجهـك ...
عندمـا كنـا جالسيـن ..
على كف السحـاب ...
نسمع أماني البائسين
و نحلق فوق الضباب المتلاشـي
لازلـت أحلم بأن تكوني معي يوما
ليست أول مرة نفترق
لكنها اول مرة لن نجتمع !!
أنا هنا بدونك ..
اعيش خائبا بجزء مني ،
والجزء الآخر ...
مازال عالقا في تفاصيلك
و فـي أوراق شجرة التوت
فانتظري قربها
لعلها نقطة تلاقـي
و انْفُضِـي آثَارَ الإنْتِظَـار و الخَيْبـَة
وَ كُونِي سَعِيدة ...
لَعَلَّهَـا نُقْطَة تَلاشِي !
أحمد بن أسباع

ربما تحتوي الصورة على: ‏شخص واحد‏

الكلمات المفتاحية :

التعليقات



إذا أعجبك محتوى مجلة نتمنى البقاء على تواصل دائم ، فقط قم بإدخال بريدك الإلكتروني للإشتراك في بريد النبراس السريع ليصلك جديد المجلة أولاً بأول ، كما يمكنك إرسال رساله بالضغط على الزر المجاور ...

إتصل بنا

المحررون المتواجدون لآن

أنت زائر مجلة النبراس هذا العام رقم

Logo

Logo

احصائيات

View My Stats

شاركه

جميع الحقوق محفوظة

مجلة النبراس - أدبية ثقافية إلكترونية

2017/2020