-->
random

آخر المواضيع

random
recent
جار التحميل ...
recent

قصيدة بعنوان " سأكتبُ إسمي أسفلَ القصيدةِ " / الشاعر : - أحمد بوحويطا - أبو فيروز - المغرب

قصيدة بعنوان " سأكتبُ إسمي أسفلَ القصيدةِ "

أنا هنا و الآن َ... جاهزةٌ
لكي تراني أقولُ باسمِِ البتولِ
لا مهارةَ في الحبِّ سوى التجربةْ
فكيفَ ستمدحُني و سماءُ نفسكَ غائمةْ...؟
لو كانَ لي الحقُّ في وصفِ الحمامِ
إنتقيتُ لغتي بعنايةِ الأميرِ الفقيرِ
و راوغتُ قلبي و قلتُ
كم تشبهكِ غرناطةُ و أنتِ نائمةْ ...!
إنها مثلكِ سيدةٌ على إسمِها في التجلي
فقليلٌ من الوحيِ و كثيرٌ منَ الجنونِ
أتتْ غداً بالسحابِ مُعتَصراً في قولِها
يصدقكَ قلبُها حين تخدعُها
و يخدعكَ قلبكَ حين تصدقُها
ممتلئٌ أنتَ ... كإبريقٍ
إختلطتْ عليهِ نكهةُ أنواعِ النبيذِ
و أنتَ تجمعُ شتاتَ ذهنكَ
إزدادَ فنجانُها غموضاً و لَبْسَا
ربِّ إذن فرحةَ عينيكَ .... ربِّها
و لا تخبرِ الحزنَ بنقطةِ ضَعفِها
لعلها تصيرُ مرئيةً سمعاً و حساً
فهي لا تأبهُ بالزمنِ إن أسرعَ أو أبطأَ
و تنمو كالذكرياتِ على مهلِها
سألتني هل تخافُ الموتَ ...؟ قلتُ لا
سأراوغُه ، قالتْ كيفْ ...؟
قلتُ سأكتبُ إسمي أسفلَ القصيدةِ
حينما يبلغُ الحبُّ سنَّ الرشدِ في وصلِها
أحسُّ بضَعفي يستفزُّني
و تستفزُّ مخيلتي شهوةٌ غامضةْ
أجربُ قلتُ مهارةَ الفوضى لتراني
أعلمكَ لعبةَ الكبارْ
خذِ الحكمةَ من فمِ النادلةْ
فبينَ الحُمرةِ و الخَمرةِ شُبهةٌ
أرقتْ مِخيالَ عازفةِ الجتارْ
كيفَ تجمعُ حزنكَ من أطرافهِ
كي تؤجلَ موتَ صُبحكَ في ليلِها
سأنساكْ ...
فالنسيانُ قالتْ كأسُ نبيذٍ
سأشربهُ كي أراكْ
قلتُ النسيانُ هو أن أحسَّ بالسخافةِ
و أنا أنقِّحُ شُجيراتِِ اللبلابِ صباحاً
و لا أجدُ غيرَ وجهكِ يملأهُ النقصانْ
فالحبُّ قالتْ ضربةُ نردٍ حين يجيءْ
يُضيءُ كبرقٍ، ثم ينأى بنا و يُسيءْ
لِمَ كلما نسيتني رسمتني فراشةً ...؟
لأن الفراشاتِ على اختلافِ مذاهبِها
قلتُ لا تنتحرُ خوفاً من وَهنِ الكهولةِ
هي مثلكِ أشدُّ غموضاً من الحقيقةِ
لا يتعَّفنُ جسمُها
و لا تجهدُ نفسَها كي تكونْ
فقط لأنها ...
" عادلةٌ في ظلمها ، ظالمةٌ في عدلِها "


- أحمد بوحويطا
- أبو فيروز
- المغرب

ربما تحتوي الصورة على: ‏‏شخص واحد‏، و‏‏‏لحية‏ و‏قبعة‏‏‏‏
الكلمات المفتاحية :

التعليقات



إذا أعجبك محتوى مجلة نتمنى البقاء على تواصل دائم ، فقط قم بإدخال بريدك الإلكتروني للإشتراك في بريد النبراس السريع ليصلك جديد المجلة أولاً بأول ، كما يمكنك إرسال رساله بالضغط على الزر المجاور ...

إتصل بنا

المحررون المتواجدون لآن

أنت زائر مجلة النبراس هذا العام رقم

Logo

Logo

احصائيات

View My Stats

شاركه

جميع الحقوق محفوظة

مجلة النبراس - أدبية ثقافية إلكترونية

2017/2020