-->
random

آخر المواضيع

random
recent
جار التحميل ...
recent

قصة العرافة/ صالح مادو

العرافة
عدت بذاكرتي الى الوراء....يوم التقيت العرافة ،... ، وانا شاب في العشرين من عمري....حينها رَمت أحجارها على الأرض ،تنظر فيها،تتأمل،تقرأ حجرة حجرةبعينيها.نَظرتُ الى تشكيلة احجارها،والى عينيها وهي تبتسم.قالت لي:.أنت رجل محبوب،لكن هناك أمرأة في مكان ما تحبك والوصول أليها صعب ،يوما سوف تجدها ،و ربماتلتقي بها.... وسَتبثُِ بك روح الحياة ،وتطوفُ بك في أرجاء الدنيا بسعادة...وتذكرْ ما أقوله لكَ....أعطيتها ربع دينار ، وسرت بطريقي افكر بكلامها ، وبحبيبتي المرتقبة .وأضحكُ مع نفسي وأهزُ راسي، وأقولُ ضَحكت علي وسرقت نقودي.
عندما كنت اسافر الى العاصمة، وامشي في شوارعها المزدحمة، أرى النساء بكثرة ، كنتُ أنظرُ اليهن، وأتذكرُ قولَ العرافة،"هي بعيدة عنكَ."..وأنا اضحكُ،وأقولُ لربما فتاتي واحدة منهن.
مرت ايام لا بل سنوات، وتزوجت وصار لي عائلة وبيت، ومع هذا اتذكر قول العرافة أحيانا .مرت سنوات اخرى، ومع أنتشار المواقع الاحتماعية الالكترونية ،بدأ الحديثُ عبرَ المدن والقارات، وبدأت الصداقات ،
صادقت امرأة ،..وبدأت الصداقة بيننا..كل واحدمنا في بلد،وتذكرتُ العرافة وضحكتُ وقلتُ هل حَقا هي تلك المرأة التي تحبني من بين كل النساء،وستبث بي روح الحياة، هل تتحقق نبوءة العرافة، رغم هذة السنين التي مرت،استمرت الصداقة ،يتخللها نسمات من الحب .... أتساءل مع نفسي احيانا ،هل سامسك بيدها ,,,اعانقها وأعشقها ....ونحن على هذا البعد من بعضنا ،صدقت العرافة ولكن كلامها لم يتحقق ،ألا الجزء اليسير منه،فكيف لتلك المرأة أن تبث بي روح الحياة
وتطوف بي في أرجاء الدنيا ..مع هذا أنه حلم جميل.

صالح مادو

الكلمات المفتاحية :

التعليقات



إذا أعجبك محتوى مجلة نتمنى البقاء على تواصل دائم ، فقط قم بإدخال بريدك الإلكتروني للإشتراك في بريد النبراس السريع ليصلك جديد المجلة أولاً بأول ، كما يمكنك إرسال رساله بالضغط على الزر المجاور ...

إتصل بنا

المحررون المتواجدون لآن

أنت زائر مجلة النبراس هذا العام رقم

Logo

Logo

احصائيات

View My Stats

شاركه

جميع الحقوق محفوظة

مجلة النبراس - أدبية ثقافية إلكترونية

2017/2020