-->
random

آخر المواضيع

random
recent
جار التحميل ...
recent

قصيدة جموح ضباب/ وليد العايش

 جموحُ ضبابْ _-------
سكوني يؤرقني كثيراً
يُتعِبُني ... يُرهقني 
كذراتِ ندىً 

حَبِلَتْ بِها زهرةُ خُزامى بريَّة
كثورةِ غُبارٍ آتٍ منِ جموحِ ضبابْ
يلتفُّ ... يُحيلُ أشواقي
ناراً ... وسرابْ
رمادُكِ سيدتي يُنهِكُ صمتي
يجعلني أكتبُ بجنونٍ
كشاربِ خمرٍ في دربٍ نَزِقٍ
سكوني ... وجنونكْ
توأمُ ببحيرة بلا ملحٍ
أبوابكِ مازالتْ مُغلقةً
في وجهِ التيارِ ...
كيفَ تمخرُ سفني عُبابَ سيدةٍ
بلا أشرعةِ الإبحارِ
صدى صوتي دردشةٌ
تُثيرُ عَبقَ الأنفاسْ
يا سِحْرَ الغيمِ الماطرْ
كيفَ أغلقتِ الأبوابَ بوجهِ
شيخِ الثوارْ ...
حتى استسْلمَ بيديَّ الفأسُ
جنوني ... وسكونكْ
ورُدهات عيونكْ
تلتئمُ حولَ مائدةِ الإفطارِ
تتناولُ ثُلَّةَ أوراقٍ خشبيةْ
تشربُ شاي الإنذارِ
مازلتُ أخافُ موتكِ سيدتي
أخشى عليكِ منْ نزَقِ الأفكارِ
يا ذروةَ عِشقٍ
تحتفلُ بذكرى اِستشهادِ دياري
قولي كيفَ الدربُ إليكِ
يحتسي رِداءَ الشمسِ الأزليِّ
وكُلّ كِساءِ الأقمارِ
سكوني يؤرقني سيدتي
فحذاري أيتُّها الغارقةُ في بحرٍ
من شظايا جموحِ جنوني ... وحذاري ...

-------
وليد.ع.العايش
1/9/2017م

L’image contient peut-être : une personne ou plus
الكلمات المفتاحية :

التعليقات



إذا أعجبك محتوى مجلة نتمنى البقاء على تواصل دائم ، فقط قم بإدخال بريدك الإلكتروني للإشتراك في بريد النبراس السريع ليصلك جديد المجلة أولاً بأول ، كما يمكنك إرسال رساله بالضغط على الزر المجاور ...

إتصل بنا

المحررون المتواجدون لآن

أنت زائر مجلة النبراس هذا العام رقم

Logo

Logo

احصائيات

View My Stats

شاركه

جميع الحقوق محفوظة

مجلة النبراس - أدبية ثقافية إلكترونية

2017/2020