-->
random

آخر المواضيع

random
recent
جار التحميل ...
recent

قصيدة بعنوان " و لأنكَ سيدُها ... " / الشاعر : أحمد بوحويطا - أبو فيروز - المغرب-

قصيدة بعنوان " و لأنكَ سيدُها ... "
يا قلبي يا خلَّها
إذا تعِبَتْ - و لأنكَ سيدُها -
إنحنِ كي تحملَ عنها ظلَّها
و دَعها تنضجُ كفاكهةٍ إستوائيةٍ
فقلبها هدهدٌ ، و للهداهدِ تَهجُّدُها
يرفعكَ أعلى من مقامِ النهوندْ
و يأتيكَ بالغزلِ اليقينِ
فكيفَ أنتَ بالعتابِ تُجهِِدها ...!
هي القريبةُ منكَ كتمثالٍ من لغةٍ
يخافُ من رجعِ الصدى
و هي البعيدةُ عنكَ كالأصيلْ
طعامُها فاكهةُ حزنكَ يُسعِدها
لكنني أوصيكَ خيراً بما
و كلِّ ما في عينيها من إحورارٍ
فلن تُحررَ شبراً من قلبِها
بخيولٍ رديئةِ الصهيلْ
لا تُسئِ الظنَّ بحسنِ ظنها
لكن إذا مسَّتكَ نارُ ضَحكتها
رُشَّها بعرقِ الياسمينِ يُخمِدُها
إذا استعصى عليكَ الإقتباسْ
و أنتَ تشهِدُها
و لم يُسعفكَ دهاءُ المجازِ
كي تُفنِّدَ كلَّ ما ادعتْ جدائلُها
خُذ بنصيحة قلبكَ
فكم خافتْ منَ الموتِ أيائلُها
لكن خوفَها منه كانَ إليهِ يرشدُها
أنتَ سيدُها فكيف تعبدُها ...!
لا همّ لي الآن قلتُ سوى هوسي
بتخفيفِ كُلفةِ الضجرِ في القصيدةِ
كي لا يفقدَ الصباحُ طيبوبتهُ
و يفسدَ ما تركَ الندى في أحشاءِ سُنبلةْ
سأقنعُ قلبي لكي أوقعَ بقلبِها
مادام لي فيه حصةُ أُنملةْ
فكلُّ محدثةٍ فيه بدعةٌ
إن لم أكن فيها أنا سيدُها.
- أحمد بوحويطا
- أبو فيروز
- المغرب

ربما تحتوي الصورة على: ‏‏شخص واحد‏، و‏‏‏لحية‏ و‏قبعة‏‏‏‏
الكلمات المفتاحية :

التعليقات



إذا أعجبك محتوى مجلة نتمنى البقاء على تواصل دائم ، فقط قم بإدخال بريدك الإلكتروني للإشتراك في بريد النبراس السريع ليصلك جديد المجلة أولاً بأول ، كما يمكنك إرسال رساله بالضغط على الزر المجاور ...

إتصل بنا

المحررون المتواجدون لآن

أنت زائر مجلة النبراس هذا العام رقم

Logo

Logo

احصائيات

View My Stats

شاركه

جميع الحقوق محفوظة

مجلة النبراس - أدبية ثقافية إلكترونية

2017/2020