-->
random

آخر المواضيع

random
recent
جار التحميل ...
recent

قصة حق / عبد القادر صيد

حق 
متمدد على ظهره في أبهة و أريحية خرافيتين ، يرتشف عصير الفواكه النادرة ، يتذوقها بروح السيجار الفاخر ،ينظر من حين إلى آخر إلى المسبح الذي يتغير لون مائه كالزئبق بفعل أشعة الشمس و مداعبة نسائم المساء سيئة النية ، فيشيح بوجهه عنه ، ثم يستغرق في تأمله في السماء ، لا يبحث فيها عن شيء ، لأن كل ما يطلبه هو تحته ، فهو في الطابق العاشر من منزله الذي بناه خلال سنوات عمره المليئة بالإنجازات المادية ، و لا بد له و هو في هذه السن التي لا هي بالكهولة و لا بالشيخوخة من أن يقعد هذه القعدة التي يطلبها جسمه بين الفينة و الأخرى ، ما عاد يسليه شيء سوى أن يجلس بمفرده يطل على كل المدينة ،ثم يسبح في تعداد إنجازاته ، فقد مل السهرات ،و أتخمت أذنه من سماع عبارات الإطراء و التملق ، و أصبح يفضل الإصغاء إلى صوت نفسه ، و رأيها فيه أكثر من أي شيء آخر.
لكن هذه الجلسة الهادئة لا تخلو من منغص ، فقد بنى منزله بالقرب من جبل أو قل بقايا جبل قد غرفوا منه ليستعملوا حجارته في البناء ، و لعل منزله هذا جزء منه ، هذه القمة التي هي صعبة المرتقى ،يصل إليها يوميا شخص يقاربه في السن ، ثم بعد ذلك يقابله و يبقى يراقبه ،حدث و أن أبلغ عنه الشرطة ، حققت معه مرة ، حبسته مرة أخرى لمدة ثلاثة أيام ، هددته بالسجن بعدها عدة مرات، و لكنه بقي مصرا على موقفه ، و متشبثا بمكانه .حاول إغراءه بالمال ، فلم ينفع ، جرب معه الضرب حين أرسل إليه جماعة من الأقوياء ، لكنه لم يعد يحس بالألم ، لربما يعرض نفسه للأذى عمدا ليثير في الطرف الآخر الإحساس بالذنب ،أو يريد أن يقذف في روع الآخرين أن سعادتهم لا تكتمل إلا على رقبته.
رغم كل ما دار بينهما من نزاع فلم يحدث بينهما حوار إلى اليوم ، و لا يعرف أحدهما صوت الآخر ، ما هي إلا النظرات تحمل بريد الوعيد و ترجع ببرقية العناد ، حتى الإشارات لا يتداولونها بينهما ، تنازل هذا الثري إلى مستوى هذا الفقير الذي أصبح ندا أعزل من كل سلاح إلا الصلابة .. صلابة من أجل الصمود لا غير ، ليس له هدف ، و لا حقد ، و لا أي شيء ، و لا حتى مصلحة من وراء سلوكه هذا ناهيك عن أي فلسفة ،يحس بشيء يشبه العقيدة ، و لكنها فارغة دون لون أو نكهة ،يصلح أن نسميها المعارضة من أجل المعرضة ، و من الجانب الآخر ، فإن وجه البائس يمثل لصاحب البناية أخبارا سيئة تعرض كل صباح أمام مسؤول .
صاحب البناية له قوة الأوراق التي تثبث أحقيته في هذه القعدة ، و صاحب الجبل له حق الأسبقية التي تبرر له أن لا يغير عادته في التأمل اليومي بمجرد ارتفاع بناية من الإسمنت .
كلاهما يتساءل في نفسه :متى يموت الآخر؟فإن الموت حق ،يقول البائس :
ـ ألا يمكن أن تنتشي الأرض، فتؤدي رقصة خفيفة ،فيتهاوى هذا المنزل الباذخ ؟
و يقول الغني :
ـ ألا يمكن لدولة صديقة أو عدوة أن تخطئ ،فترسل صاروخا ينسف هذه القمة ؟
هي أحلام مشتركة ، و مشاعر متبادلة ،ليست بالخسيسة و لا الدونية ،و لكنها طبيعة العلاقة التي انعقدت من أول يوم بهذا الشكل بسبب التموقع و الإستراتيجية. عندما التقيا ذات يوم على الأرض ،لم يتحدثا ، و إنما تبادلا نظرتين ، إحداهما تقول:
ـ لي الحق في التمتع ..
و الأخرى تردّ :

ـ و لي الحق في النظر إليك..

عبد القادر صيد
L’image contient peut-être : 2 personnes
الكلمات المفتاحية :

التعليقات



إذا أعجبك محتوى مجلة نتمنى البقاء على تواصل دائم ، فقط قم بإدخال بريدك الإلكتروني للإشتراك في بريد النبراس السريع ليصلك جديد المجلة أولاً بأول ، كما يمكنك إرسال رساله بالضغط على الزر المجاور ...

إتصل بنا

المحررون المتواجدون لآن

أنت زائر مجلة النبراس هذا العام رقم

Logo

Logo

احصائيات

View My Stats

شاركه

جميع الحقوق محفوظة

مجلة النبراس - أدبية ثقافية إلكترونية

2017/2020