-->
random

آخر المواضيع

random
recent
جار التحميل ...
recent

* إلى ذئب بشريّ * / الشاعر : عبد العالي لقدوعي - الجزائر -

* إلى ذئب بشريّ *
الإهداء: إلى كلّ من صُدمت في من أحبّت.
مدَدْتَ يدًا للمجد،فابْتعدَ المجدُ * وواصلْتَ ليلى بَعد أنْ أخلصتْ هِندٌ
ولَمْ تَدْرِ ما الأشواقُ،والحبّ،والوَفَا * ولَمْ تَدْرِ ما الإخلاصُ قَطّ،ولا العَهْدُ
وشيّدتَ فوقَ الرّمل قَصرًا،بَنَيْتَهُ * لَها،فيه كُلّ الأمنِ والعِيشةُ الرّغْدُ
جعلتَ لها الدّنيا مُروجًا فَسيحةً * وشَارعَ أحلامٍ يُرصّعهُ الوردُ
وأقسمتَ ما أحْببتَ في الكونِ غَيرها * وأنّ خِتامَ الحُبّ بينكُما شَهْدٌ
وقد صدّقتْ -بالطّبعِ-فَهْيَ ضَعِيفة * وأنتَ كَذُوبٌ،سَاءَ مِنكَ بِها القَصدُ
تَمَسْكنتَ حتّى اسْتَسْلمتْ،فَخَدَعتها * وزَخْرفتَ ألفَاظًا،وكُنتَ بِها تَشدُو
أحبّتْكَ حُبّا لسْتَ أهْلًا لَهُ،وقَدْ * بَدَا مِنكَ غَدرٌ لَيسَ يَحْصُرُهُ عَدّ
هَتَكْتَ لَها عِرْضًا،ودَمّرتَ كُلّ مَا * بَنَيتَ،ولَمْ تَأسَفْ لِذَا أيّها الوَغْدُ
لقَدْ خُنتَهَا،حطّمْتَها،وتَركْتَها * فَما ذَنْبُها قُل لي؟،لِمَ الهَجْرُ والصَدّ؟
وسِرْتَ لِلَيلى كَيْ تُعِيدَ رِوايةً * على سَمْعِها،والقَولُ يَنقُصُه الجِدّ
وتُوهِمُها كَالأمسِ أنّك صَادِقٌ * خَسِئتَ،لكَ الخُسْرانُ -يا ذِئبُ-وَالفَقْدُ
متى كُنتَ ذَا قَلبٍ لِتَعْرفَ مَا الهَوى؟ * متى كُنتَ حَسّاسًا لِتُدركَ مَا البُعْدُ؟
متى كُنتَ مُوفٍ بالوُعودِ،ولَيسَ في * جَميعِ مَعَانيك وَفاءٌ ولا وَعْدٌ؟!
متى همّكَ البَاقينَ،إذْ كُنتَ دَائِمًا * على الخَلقِ تَسمُو؟،أينَ مِن نَفْسِك الزّهدُ؟
لقَدْ فُقتَ في فنّ الخَديعَة كُلّ من * مَضَوْا،ولِسانُ الحَالِ للسّائلِ الرّد
وشَابَهْتَ إبليسَ اللّعينَ،وفُقْتَهُ * فَمَنْ مِنْكُما الأستاذُ كَيْ يُمْنَحَ العِقْدُ ؟
فَيَا مَنْ تَرَى رأيي،وتَفْهَمُ مَنْطِقِي * ومَن لَمْ تُمثّلْ دَوْرَ مَعْشُوقَةٍ بَعْدُ:
حَذَارِ،فإنّ السُّمّ في النّابِ كَامِنٌ * وقَدْ لانَ - عِنْدَ اللّمْسِ-في الحيّة الجِلْدُ
وعُودي إلى رَبّ السّماءِ،فإنّهُ * قَريبٌ،سَميعٌ،قَادرٌ،صَمَدٌ،فَرْدٌ


الشاعر : عبد العالي  لقدوعي 

الكلمات المفتاحية :

التعليقات



إذا أعجبك محتوى مجلة نتمنى البقاء على تواصل دائم ، فقط قم بإدخال بريدك الإلكتروني للإشتراك في بريد النبراس السريع ليصلك جديد المجلة أولاً بأول ، كما يمكنك إرسال رساله بالضغط على الزر المجاور ...

إتصل بنا

المحررون المتواجدون لآن

أنت زائر مجلة النبراس هذا العام رقم

Logo

Logo

احصائيات

View My Stats

شاركه

جميع الحقوق محفوظة

مجلة النبراس - أدبية ثقافية إلكترونية

2017/2020