-->
random

آخر المواضيع

random
recent
جار التحميل ...
recent

قصة لماذا ياأبي فعلت ذلك؟للكاتب :أحمد ابراهيم

نتيجة بحث الصور عن طفل ساجد

قصة لماذا ياأبي فعلت ذلك😞
📝شكراً أبي ..
🚪دخل ابي علي الغرفة مرة قبل الفجر ليوقظني للصلاة ، فوجدني ساجداً ، فما كان منه إلا أن نزل على ركبتيه وقبل رأسي وأنا ساجد ثم خرج من غرفتي...
💚أنتهيت من صلاتي وأنا مندهش مما حصل ،
مازلت على سجادتي أحاول القيام من عليها لكن قدماي لا تحملاني ، شعرت كأن يداي تنتفضان من هول ما جرى.. 😟
هنا ارتفع صوت المؤذن يعلن للدنيا عن صلاة الفجر ، قمت من على سجادتي ، لبست غترتي ،
خرجت إلى المسجد وأنا أتساءل؟
لماذا فعل ذلك ؟
طوال عمري وأنا الذي أقبله على رأسه ، وعلى يده ، أما اليوم فالصورة أرعبتني..
هل رأى رؤيا أفزعته ، أم رأى شيئاً أسره ؟
مازالت الحوارات بداخلي حتى دخلت المسجد...
ومن عادتي أن أدخل وأصلي في ميامن الصفوف ولكن هذه المرة توجهت للجهة الأخرى حتى لا أراه أو يراني قبل الصلاة..
إنتهينا من الصلاة ، وانتظرت متى يخرج الناس من المسجد ، وأنا أسترق النظر كل دقيقة لأرى إن كان الناس قد تناقصوا ، ولأني أعلم أنه لا يخرج قبل الشروق ، أريد أن أذهب وأجلس معه وأسأله عما فعله اليوم...
قبلت رأسه وجلست بجواره ، تبسم لما شعر بي ، أغلق مصحفه ، والتفت إلي بابتسامته الرائعة المثقلة بعناء السنين ودفء الطاعة..
أبي يا حبة قلبي ونور بصري ونبضة روحي :
لماذا فعلت ذلك ؟
لماذا نزلت على ركبتيك على الأرض لتحملني عناء الألم بنزولك ، ولماذا قبلتني على رأسي لترهقني بواجبات السداد التي لا يمكنني أن أوفيها ؟
🌾هنا وجدت أن ابتسامته اختلطت بعبرات ودمعات كادت تخنقني قبل أن تخرج منه نظر إلى عيني...
وقال : والله لولا عاطفة الأبوة لقلت : حرام أن تعيش في دنيانا..
لم أتمالك نفسي ، بكيت ، قبلت رأسه ويده ، وقلت له : إنما أنا نبت سقيته أنت ، وارتوى من معينك ، ومازال يتعلم من مدرستك ، ولولا أن يقال كل إنسان بوالده معجب ، لقلت : هنيئاً للأرض والدنيا بوجود أمثالك..
 الهمسة 
🌼 أيها الأحباب :
هذه ليست قصة من نسج خيالي ،
إنما هي صورة حية لأخ أعرفه وأعرف والده
قد يقول قائل : إنها مبالغات الأبوة وانبهار البنوة..
وحق لكل واحد منهما ذاك ، ولكني عندما جلست أتأمل قوليهما وجدت فيه الكثير من الصواب..
🔅فالأب يرى أحوال شبابنا اليوم مابين سهر ولعب وسينما وسفر وغناء وتدخين ومباريات وأفلام ومسرحيات وتأخر عن الصلوات ،
🍥ثم هو في وسط هذا الزحام المنتشر من الملهيات يرى ولداً لا يفتر عن طاعة ، صوام قوام ، عابد زاهد ، يقبل بالقليل ولا تفتنه شهوات الزمان ، قلبه معلق بالشوق للجنان والخوف من النيران...
🔅وولد يرى والده الشيخ الكبير لا ينقطع عن مصلاه ولا يفتر عن الصدقة ، ولا يقطع مصحفه ، مع ما آتاه الله من خير الدنيا إلا أنه متواضع إلى آخر درجة..
👈عندما أخبرني بالقصة ، قلت له : هنيئاً لك به وهنيئاً له بك فنعم الوالد والولد...
🌾أخيرا :
جميل يا أحباب أن نربي أبناءنا هكذا ثم نفرح بجني الثمار بصلاحهم ، وجميل أن يكون الآباء قدوة لأبنائهم فيمثلون لهم الصورة الرائعة للدين..
اللهم ارحم آباءنا وأمهاتنا واغفر لنا تقصيرنا تجاههم.
وبارك في ذرياتنا واجعلهم من الصالحين المصلحين..
 كن مثلهم او تشبه بيهم 
===================
#قصة_وهمسة_قبل_النوم
#حياتي_دعوة
الكلمات المفتاحية :

التعليقات



إذا أعجبك محتوى مجلة نتمنى البقاء على تواصل دائم ، فقط قم بإدخال بريدك الإلكتروني للإشتراك في بريد النبراس السريع ليصلك جديد المجلة أولاً بأول ، كما يمكنك إرسال رساله بالضغط على الزر المجاور ...

إتصل بنا

المحررون المتواجدون لآن

أنت زائر مجلة النبراس هذا العام رقم

Logo

Logo

احصائيات

View My Stats

شاركه

جميع الحقوق محفوظة

مجلة النبراس - أدبية ثقافية إلكترونية

2017/2020