-->
random

آخر المواضيع

random
recent
جار التحميل ...
recent

الصمتُ لا يغني العصافير / محمد الوكال ببوش - عين وسارة - الجزائر


الصمتُ لا يغني العصافير 

****
أبياتي المرتجلة هذا المساء على صفحتي من سجالي مع الشاعر المبدع عمر طش
*****
يئسَ السقوطُ منَ السقوطِ فقاما ** يَطْــهي ملامـــحَهُ ليرْفعَ هاما
حُفرُ المدى كالأصْدقاء كلاهُمَا **سرَقا الصباحَ وضَلَّلا الأحلامَا
فجرٌ بعيدٌ للقصيد يشدّني ** في لهجة الضوء المبينة هاما
يا أيّها البحر المضيء لغربتي ** الشعرُ منبعه الهوى لو داما
طرفُ الحكاية لا أشُدُّ بخيطها ** لكنني أجدُ الوراء أماما
تبكي القصيدة في ( نُميرٍ) شاعرا ** والشاعر الموهوبُ ليس إماما
فجّرْ كآبتك العميقة وانفَجِـــرْ ** فلقدْ تسوقُ من الجراح غماما
الصمتُ لا يغني العصافير التي ** دأبتْ تُحلّقُ بالغناء هياما
تتلمّسُ الآفاقُ بحر مواجعٍ ** لتزيح من كفّ السماء ظلاما
إنَّ الحروفَ إذا بكَيْــنَ تحلَّقتْ ** فصْحى اللغاتِ على اللغاتِ حِزاما
إنَّ الأماسي دونَ شعرٍ نكبةٌ **فلتلتمسْ للضادِ قلبا بينها وغراما
خمسون عاما نصفَ عمري كاملا ** أحببتُ فيها الشعرَ والأيتاما
إنّي المتيّمُ كمْ أقَمتُ محافلا ** هلْ تعْرفونَ منافحا ضرغاما
قدرٌ لهذي الأرضِ تحضنُ جاحدا ** متهلوساً وتؤلّقُ الأقزاما
لا يكتبُ الـ طُّشُّ الكلام مبعثرا ** فالطُّشُ أعْرَفُ ما يقول كلاما
الشعر لا يقفُ الحيادَ مجاملا **والبعض منّا تعبدُ الأصناما
فاكتبْ على فرحِ القصيدة موقفي ** ودعِ البكاء يعتِّقُ الأحْلاما
إنّي أُصفِّقُ للقصيدةِ وحدها ** فاكتبْ لينبثقَ القصيدُ وئــــاما
وطني الذي في البوحِ كلّ ملامحي ** يا كمْ مشيتُ بأفْقِهِ أقْداما
صبراً جميلاً يا طفولة شاعر *** سكبَ الخيالَ فأحرقَ الأوهاما

****
12 / 09 / 2017
محمد الوكال ببوش



الكلمات المفتاحية :

التعليقات



إذا أعجبك محتوى مجلة نتمنى البقاء على تواصل دائم ، فقط قم بإدخال بريدك الإلكتروني للإشتراك في بريد النبراس السريع ليصلك جديد المجلة أولاً بأول ، كما يمكنك إرسال رساله بالضغط على الزر المجاور ...

إتصل بنا

المحررون المتواجدون لآن

أنت زائر مجلة النبراس هذا العام رقم

Logo

Logo

احصائيات

View My Stats

شاركه

جميع الحقوق محفوظة

مجلة النبراس - أدبية ثقافية إلكترونية

2017/2020