-->
random

آخر المواضيع

random
recent
جار التحميل ...
recent

الجرة المشقوقة.. ق، ق" من مجموعة الحكيم" للشاعر: عمر لوزري

الجرة المشقوقة

كان في قديم الزمان قرية صغيرة تعلو جبلا، به غابة تتكون من أشجار عالية و كثيفة، في أسفل الجبل بساتين ومروج خضراء، يتوسطها واد تجري مياهه العذبة؛ فترويها ويرتوي منها سكان القرية.
في كل صباح يهبط الناس من الجبل إلى الوادي لسقاية الماء، منهم من يمشي على رجليه ويحمل جرة أو جرتين،كل واحد حسب مقدرته؛ ومنهم من يركب دابة لحمل الكبير من الجرات التي تحوي الكثير من الماء إلى القرية، وخاصة منهم السقاءون.
كان من بين هؤلاء السقاءين، رجل كريم وتقي. يركب حماره كل صباح ليحمل عليه جرتين كبيرتين يملؤهما ماء يسترزق منه؛ حيث يوصله إلى صاحب بستان على سفح الجبل ليتسنى له سقي غراسه من خضروات. لكن إحدى الجرتين كانت مشقوقة، فتفقد نصف حمولتها من الماء قبل الوصول إلى ملكية صاحب البستان.أما الجرة الأخرى فتحفظ دائما بكل سعتها من الماء حتى آخر الرحلة.واستمر الحال هكذا لمدة طويلة تجاوزت ستة أشهر جعلت السقاء الكريم يوصل جرة ونصف في كل رحلة بدل جرتين.كانت الجرة السليمة راضية و مغمورة بما أنها كانت توصل الحمولة كاملة من الماء انطلاقا من الوادي إلى البستان، بينما كانت الجرة المشقوقة مستحيية ومستاءة في نفس الوقت لأنها لم تتمكن من حمل كل الماء ما عدا نصفه في كل مرة. وبعد فترة من الزمن، قررت أن تعتذر من السقاء حين هم لملأها بالماء، فقالت له: أرجوك سيدي أن تسامحني.. فقال لها السقاء لماذا أسامحك ؟ إني أخجل حين أرى نفسي عاجزة على نقل كل حمولتي إلى صاحب البستان .. تجيب الجرة المشقوقة.. إني افقد نصفها بسبب الشقوق التي يتسرب منها الماء؛ وعلى إثر ذلك تفقد أنت يا سيدي نصف مستحقاتك من المال، وتتعب كثيرا ولا تجني الكفاية مقابل ذلك . رق قلب السقاء وحن على الجرة الطيبة التي شعرت بالذنب تجاهه فقال لها: إني اطلب منك
حين نكون في طريقنا إلى البستان أن تنظري إلى الورود و الأزهار الجميلة على ضفة الطريق .
وبينما هم في الطريق على طول سفح الجبل، رأت ورودا وأزهارا جميلة بعثت فيها السرور و حياة مغمورة بالتفاؤل. ولكن عند وصولهم إلى البستان، شعرت بالخيبة ثانية لأنها فقدت نصف حمولتها مرة أخرى. فقال لها السقاء: هل لاحظت يا جرتي العزيزة أن الورود الجميلة تنمو فقط في جهتك ولا تنمو في الجهة الموازية التي هي جهة الجرة السليمة ؟.. و لأنني أعلم أنك تفقدين نصف حمولتك من الماء؛ ارتأيت أن أستغل ذلك إيجابيا ؛ فزرعت بذورا على طول الطريق من جهتك . وهكذا كنتِ أنت تسقيها، وبعد مدة، تمكنتُ بفضلكِ أن أقطف كل يوم باقات من الورود والزهور الجميلة، أبيعها وأقبض مقابلها ثمناً يسيراً.
كلنا نخطئ، وقد نُحْرَج، وقد نُخْدَش في شعورنا وتكون لنا في حياتنا عثرات وتصدعات؛ فكل بنو آدم خطاءون .. وكلنا طبعا، جراتٌ مشقوقة. الكمال لله عز و جل. منا من هو منقوص من عاهة به، وآخر من مرض به، و آخر متميز بعقله وذكائه. فكل هذه النقائص قد تميزنا إيجابيا، فنحقق ما نصبو إليه. لذلك يجب علينا أن نرضى بما قسمه الله لنا، وأن نتقبل كل الناس .
لذلك يجب علينا أن نرضى بما قسمه الله لنا وأن نتقبل كل الناس على حالهم ، وننظر إلى ما هو جميل وطيب فيهم. هناك الكثير من الأشياء الإيجابية في حياتنا؛ لنستغلها من أجل حياة أفضل.

عمر لوزري

ربما تحتوي الصورة على: ‏‏شخص واحد‏، و‏‏يبتسم‏، و‏‏‏لقطة قريبة‏ و‏منظر داخلي‏‏‏‏‏
الكلمات المفتاحية :

التعليقات



إذا أعجبك محتوى مجلة نتمنى البقاء على تواصل دائم ، فقط قم بإدخال بريدك الإلكتروني للإشتراك في بريد النبراس السريع ليصلك جديد المجلة أولاً بأول ، كما يمكنك إرسال رساله بالضغط على الزر المجاور ...

إتصل بنا

المحررون المتواجدون لآن

أنت زائر مجلة النبراس هذا العام رقم

Logo

Logo

احصائيات

View My Stats

شاركه

جميع الحقوق محفوظة

مجلة النبراس - أدبية ثقافية إلكترونية

2017/2020