-->
random

آخر المواضيع

random
recent
جار التحميل ...
recent

القراءة الثالثة : " سر الترقي: "د /علاء نصر "

القراءة الثالثة : " سر الترقي "
قصيدة " مرايا وسر المعراج " لتغريدة نبض القلوب :
الشاعرة
" إكرام عمارة "

مع قراءة لها
" بقلم : د /علاء نصر "
-------
القصيدة :
" مرايا وسر المعراج "
"""""""""""""""""""""""""""""""""
ياروح سرمدها قلق؛
بعثرت خطوات الأنا،
مابين؛
صفو بعيار الهمس،
وعذاب بحجم الدنا
ياعتقا بات لها أمنية ؛
تتراقص ؛
صورته بمرايا السنا،
مابين تعاريج الآه،
ومهابة نداء الرمس ؛
رجاء لأنين الضنى
أيا صعوداً،
واستعطاف المحراب ؛
بطهر الوضوء ؛رؤى محب،
وصلاة هوى ؛
بنقاء بلور الحروف؛
أستحلف ؛ درب اللقاء
لا الزجاج المكسور ؛
يجبره المعاني،
ولا البعاد ينفيه الوفاء
أيا عطر ؛يرتل
أريجه مسافات الظن،
وشهد النداء، بسماء العيون
غيم وزخات بفيض الأماني،
وقسم مترع بالصدق،
ودموع البرايا؛
بعهد السماء؛ مايسكن
الزوايا بأخاديد القلوب ؛
إلا روح العشق، وماتعاني
مامن سؤال للوسائد؛
إلا، والجواب ؛
حسن من نفح العقائد
أين تذهبين بالدموع،
وغزار الاحتراق؟!
وهناك شمس للدفء ؛
يذوب ؛
على أعتابها الثلج خجلاً؛
بوحي العتاب،
أين تذهبين، وزفرات النفس ؛
تتأجج نارها؛
في رهاب الفضاء بلا وعي،
وسطو الاختراق ؛
بتحريض الضباب،
من يرسم ظلي ورودا ؛
تبهر عيون القادم ألقا،
من يقرأ ؛
عمر الحروف سعادة ؛
تنام بين جفونها الظنون،
من يفسر حلمي ؛
بصدر الغيب بشارة ؛
تصلي لوضاءتها العيون.
" بقلم /إكرام عمارة "
----------
القراءة : ( بين فلسفة المشاعر وشاعرية الفلسفة )
قراءة فى قصيدة تغريدة نبض القلوب إكرام عمارة
" مرايا وسر المعراج "
1- أنصحكم أيها السادة لا تقرأوا شعر إكرام عمارة .... إلا وأنتم منتبهون ليس فى بالكم ما يشغلكم غير شعرها لا عجلة ولا غفلة ، بل تأمل بفكر عميق و قلب متسع تتقلب فيه الصور ، وخاصة فى هذه القصيدة التى هى كأنها صلاة.
2- ولا صلاة بغير وضوء والوضوء هنا الاستعداد للإنصات والتلقى لشعرها بلا عجلة وبلا غفلة .
3- فأول شئ يعتمد عليه شعرها هو أنتَ أيها القارئ العزيز .
- فلا بد للقارئ من فلسفة المشاعر وشاعرية الفلسفة ، وهو ملخص شعرها إن جاز التلخيص .
4 - والعجيب فى شعرها أنك إذا أنصت له تفهم شيئاً وغيرك يفهم شيئاً آخر، بل لوأنصت له مرة أخرى انكشف لك معنى جديد.
5- ألم أقل لك عزيزى القارئ إنه يعتمد عليك بالدرجة الأولى .
6- وقد أنصتٌ - فى المرة الأولى - للقصيدة :
فهى تتكلم - كما صُور لى من الإنصات الأول - عن التطلع للترقى فى الكمالات الإنسانية .
7- وأن ذلك يكون بالروح لاحظ :
- قولها : يا روح سرمدها قلق
- وقولها :
بعهد السماء؛ ما يسكن الزوايا بأخاديد القلوب
إلا روح العشق
- ويكون بالحب : لاحظ
- قولها : روح العشق
- ويكون بالإيمان لاحظ :
الألفاظ الدينية وألفاظ العبادة : ( – المعراج – الروح – المحراب – صلاة – تصلى – يرتل - – صلاة هوى )
8- مراحل التى عاينتها الروح فى طريقها للترقى إلى الكمال الإنسانى :
أ – مرحلة القلق والانتباه
تقول الشاعرة :
ياروح سرمدها قلق؛
بعثرت خطوات الأنا،
مابين؛
صفو بعيار الهمس،
وعذاب بحجم الدنا
- وما أروع التعبير: بعثرت خطوات الأنا
(الأنا ) تحمل دلالات الذات العميقة التى لايطلع عليها إلا خالقها وهى أى الذات نفسها ، فهى سر، والترقى بها هو سر المعراج .
ب – مرحلة التطلع وهى تهفو إلى التغييروالرقى ( العتق والصعود ) مع تصويره فى الخيال (المرايا )
ياعتقا بات لها أمنية ؛
تتراقص ؛
صورته بمرايا السنا،
مابين تعاريج الآه،
ومهابة نداء الرمس ؛
رجاء لأنين الضنى
- والسنا هو العلو وهو الضوء الساطع .
- والمرايا التى ظهرت فيها صورة ( العتق= الترقى ) هى الخيال الذى يتصور فيه الترقى .
ج – مرحلة إدراك كيفية الترقى = الصعود
ويكون بالإيمان والحب ، مع الحذر من المخاطر
تقول الشاعرة : أيا صعوداً،
واستعطاف المحراب ؛
بطهر الوضوء ؛رؤى محب،
وصلاة هوى ؛
بنقاء بلور الحروف؛
أستحلف ؛درب اللقاء
لا الزجاج المكسور ؛
يجبره المعاني،
ولا البعاد ينفيه الوفاء
أيا عطر ؛يرتل
أريجه مسافات الظن،
وشهد النداء، بسماء العيون
غيم وزخات بفيض الأماني،
وقسم مترع بالصدق،
ودموع البرايا؛
د – مرحلة بدء تنفيذ خطة الترقى بطرح أسئلة تحدد الجواب :
بعهد السماء؛ مايسكن
الزوايا بأخاديد القلوب ؛
إلا روح العشق، وماتعاني
الرمس القبر
من يرسم ظلي ورودا ؛
تبهر عيون القادم ألقا،
من يقرأ ؛
عمر الحروف سعادة ؛
تنام بين جفونها الظنون،
من يفسر حلمي ؛
بصدر الغيب بشارة ؛
تصلي لوضاءتها العيون.
من يرسم ظلي ورودا ؛
تبهر عيون القادم ألقا،
من يقرأ ؛
عمر الحروف سعادة ؛
تنام بين جفونها الظنون،
من يفسر حلمي ؛
بصدر الغيب بشارة ؛
تصلي لوضاءتها العيون.
---------
- إنها إذن نفس قلقة تتراءى لها صورة تعكس ما بداخلها من التطلع للكمال قبل الورود للقبر، وتناجى القادم الذى يمكن حمله على التحقق بالصورة فتظهر جلياً أصلاً محسوساً لا صورة فى مرأة لا هى موجودة ولا معدومة ، وهذا التحقق هو ما يسميه المناطقة ، بالتصديق أى يكون الحلم حقيقة .
- فهل يتحول الظل إلى ورد ، والعمر سعادة ؟
- هل يفسر الحلم بالكمال الذى يرقد بداخلنا تفسيراً يبشر باستحالته إلى حقيقة .
- ولأن الصلاة معراج الترقى تقول
تصلي لوضاءتها لمحاسنها العيون.
- هذه النفس القوية المؤمنة المحبة التى ستطرد النفس القديمة العاجزة : - هى التى ستفسر الحلم وتحقق البشارة
ذات المحاسن ( الوضاءت ) التى يصلى لله شكراً على اكتمال ترقيها للدرج الأعلى .
تقول الشاعرة :
من يفسر حلمي ؛
بصدر الغيب بشارة ؛
تصلي لوضاءتها العيون
تمت القراءة
" بقلم د/ علاء نصر "ربما تحتوي الصورة على: ‏شخص واحد‏
الكلمات المفتاحية :

التعليقات



إذا أعجبك محتوى مجلة نتمنى البقاء على تواصل دائم ، فقط قم بإدخال بريدك الإلكتروني للإشتراك في بريد النبراس السريع ليصلك جديد المجلة أولاً بأول ، كما يمكنك إرسال رساله بالضغط على الزر المجاور ...

إتصل بنا

المحررون المتواجدون لآن

أنت زائر مجلة النبراس هذا العام رقم

Logo

Logo

احصائيات

View My Stats

شاركه

جميع الحقوق محفوظة

مجلة النبراس - أدبية ثقافية إلكترونية

2017/2020