-->
random

آخر المواضيع

random
recent
جار التحميل ...
recent

كأس بلبل


_ كأس بلبل


حينما امتزج المطر المتساقط عنوة في هذا المساء مع ذرات ثرى لازالت عذراء ، كانت الأفق تعانق آخر تغريد بلبل وحيد ، تاه في درب العودة ، ولربما أفقدته حبيبات المطر المقهور سبيله الذي اعتاده ، بدأ الوحل يتشكل كما لوحة فسيفساء مستحضرة من زمن قديم ، نظر حامد إلى البلبل التائه ، اغرورقت عيناه بشيء ما ، كان يلوح له بمنديله الأبيض الذي بلله المطر ، حتى لم يعد قادرا على الصعود أكثر باتجاه سماء صاخبة ، عندما تكاثفت الغيوم السوداء غاب البلبل عن مرآى حامد ، أسدل الباب ثم توارى ، دوي انفجارات الرعد تملأ المكان ، بينما كان البرق خجولا في ذاك المساء ... 
- مابك يا حامد ، كأن شيئا حدث معك ... 
- لا شيء ، لا شيء ... يامرأة ... دعيني وشأني الآن ... 
فتح كتابا قديما غطاه غبار أحمق ، كان يبحث عن طوق نجاة ( أخبرني جدي بأن في هذا الكتاب تعويذات تهدي من ضل السبيل ، ولكن أين هي ) كان يحدث نفسه دون أن ينتبه إلى صوته المرتفع ، ابتسمت المرأة ... 
- سأصنع لك كوبا من الشاي ... 
ابنه الصغير يرافقه دون أن يدري ، فقد كان يخاف ثورته ، يواري عينيه بأصابعه . 
المطر حينها كان يلملم حقائب السفر ، البرق أصبح أكثر جرأة ، ضجة تثور على أطراف النافذة ، هرع حامد وخلفه الصغير ، بينما المرأة كانت تلتقط كأس الشاي الأحمر ، عندما فتح النافذة قذف بالكتاب بعيدا فثار غباره على وجهه ، عانق طفله الصغير ، قبل أن يبدأ إحتساء كأس الشاي ... 

وليد.ع.العايش ربما تحتوي الصورة على: ‏شخص واحد‏
الكلمات المفتاحية :

التعليقات



إذا أعجبك محتوى مجلة نتمنى البقاء على تواصل دائم ، فقط قم بإدخال بريدك الإلكتروني للإشتراك في بريد النبراس السريع ليصلك جديد المجلة أولاً بأول ، كما يمكنك إرسال رساله بالضغط على الزر المجاور ...

إتصل بنا

المحررون المتواجدون لآن

أنت زائر مجلة النبراس هذا العام رقم

Logo

Logo

احصائيات

View My Stats

شاركه

جميع الحقوق محفوظة

مجلة النبراس - أدبية ثقافية إلكترونية

2017/2020