-->
random

آخر المواضيع

random
recent
جار التحميل ...
recent

من ألهمك بأن الأوراق النقدية مخدرات يا زين الدين ؟/ القاص الشاعر عبد القادر صيد


من ألهمك بأن الأوراق النقدية مخدرات يا زين الدين ؟وقفة مع ق ق ج (العوز) للقاص زين الدين بومرزوق .القصة القصيرة جدا

العوز
كلما امتلك ورقة نقدية إلا و مررها على أنفه بلهفة جنونية يشتم رائحتها قبل أن يسلمها خشية أن لا يمتلك واحدة مثلها ، حتى عرف بهذه العادة التي لم يعرف أحد و حتى هو متى توطدت فيه ،هذه الصفة زاحمت طيبته ، سمو أخلاقه ، تعففه ، فجأة تنهار قواه العقلية و الجسدية 
البيان الطبي : زوجك شمام مخدرات . انتهت
نحن أمام أديب يتنفس صدره حروفا بأريحية و سلاسة، و تتجول الجمل على مرايا صفحاته بيسر و انسيابية ، لا يتلهى باللعب على حبال اللغة، فمصدر سحره ذائقة سليمة و خبرة طويلة صقلهما تمرسه بالقصة القصيرة وقتا طويلا.
و رغم أسبقيته و حرفيته الفنية في خوض فن ق ق ج فهو لا يميل إلى إرباك القارئ ، و لا إلى إزعاجه بطرح التساؤلات ،لا يوظف الحذف ، لا يستغل السرعة في الأحداث.. فما هي التقنيات الخاصة به التي يراهن عليها ؟هذا ما سنحاول توضيحه .
العوز ..عنوان مستفز، من من القراء أو من الطبقة المثقفة من لا يدين له ، و من لا يريد أن يأخذ منه ثأرا ؟ بهذا الاستهلال يصطاد فئة عريضة من المتابعين ، فربما تكون قراءة هذه القصة مخففة نوعا ما من المعاناة. أعتقد أنه عرّف العنوان لغرض معين ، و هو أن يطبع ثقل ظله على القصة كلها ،يمارس تأثيره كأنه موسيقى حزينة ترافق القارئ طيلة العمل الأدبي . و لا يعني كاتبنا أن يكون عنوانه إجابة لانشغالات النص ، فهو متحلل من كل عقد بينه و بين القارئ إلا المتعة و الغرابة و فوق ذلك الاقتناع بحميمية العلاقة التي تربطهما معا .
و العوز صفة مشبهة تدل على الثبوت و الدوام ، و هي تدل على الفقر الملازم لصاحبه فترة طويلة ، مما يجعل المسألة ذات طابع إنساني صرف تستحق منا الوقوف إزاءها طويلا .
لقد استحال العوز مع مرور الوقت عند بطل القصة إلى عشق للشيء المحروم منه ، و هو الأوراق النقدية ، يشمها ، لأن النظر إليها لا يشفي الغليل و كذلك اللمس ، الشم وحده هو ما يطفئ بركان الحاجة ، فعن طريق الأنف تدخل إلى الذات ، و تصل إلى الدماغ ، عساها أن تقنعه للحظة خاطفة أنه مالك من الملاك ، لا يفعل هذا الأمر بعقلانية بل بلهفة جنونية لأنه يعرف أنها سائحة و غير وفية ،ستفارقه بعد قليل ، ولن يتمكن من شم رائحتها و إن رائحتها لتشم على مسافة رمش عين من الخيانة و بيع الضمير.
مع بداية تفاعله مع هذه العملية ،يكون قد وضع قدميه على عتبة الجنون ، و إذا كان الجنون فنونا ، فإن بطلنا فنان قدير و قديم ، لا يتذكر متى بدأ هذا الفن ، إنه إبداع من نوع خاص أن يستقبل الأوراق النقدية بأنفه ،ترى كم يد مرت عليها ؟ تختلط رائحة عرق الفقراء فيها برائحة الأغنياء ، من يدري فلعلها خرجت الآن من خزينة غني ؟ التبرك مطلوب ، لعل عدوى الغنى أن تناله .
صفة شم الدراهم تحاصر صفات أخرى ، غالبا ما تكون توائم ، الطيبة ، سمو الأخلاق ، التعفف ..هذه مجتمعة إن لم تكن عنوانا للعوز ، فذروتها الكفاف ..لا يمكن أن تستمر حالة العوز و الاشتياق إلى الدراهم دون أن تؤثر على حياة الإنسان ، ظهرت الآثار هنا على شكل انهيار عصبي أودى به إلى المستشفى..هبوط في المستوى النفسي جراء الإحباط من عدم تغير حياته أو تقدمها ، و تدهور لحالة الجسد من قلة التغذية و السهر في التفكير في الوضعية المأساوية التي يعيشها .
هذا الانهيار بسبب احتياجه إلى المزيد من الدراهم لاشتمامها ، وصل إلى درجة أنه لم يعد يشبعه هذا النزر القليل ، إنها عتبة الإدمان ،كأن الدراهم أصبحت من الممنوعات على هذه الطبقة المسحوقة تحت حذافير أطماع الأثرياء ، و لا مبالاة أهل الكفاف .
لا يذكر القاص الزوجة إلا في النهاية ، كأنه لا علاقة تربطه بها، فالفقير يدخل المنزل دون احتفاء به ، لأنه لا يحمل معه شيئا ، ها هي الزوجة المسكينة تتحمل تبعة العقد الذي يربطهما معا .
القصة لا تلخص لحظة آنية بل أحداثها قديمة ، و إن شئت قلت حدثها الذي هو شم الأوراق النقدية له جذور ضاربة في تاريخ بطلنا، أما مزاحمة هذا الفعل للطيبة و سمو الأخلاق و التعفف فهي فعل ثانوي، و بالتالي رسميا تبدأ ق ق ج بعبارة (فجأة )حيث يبدأ تحفيز الذهن للمكائد اللغوية ،باعتماده على تنامى الأحداث و تطورها لتنفجر في الأخير عند الموقف الذي أراد أن يضعنا أمامه .
لا يريد القاص زين الدين أن يقول كاد الفقر أن يكون جنونا ، بل يقنعك أنه الجنون ذاته ، و حالة مرضية مثل أمراض الإدمان . 
و هو في هذه القصة يعالج موضوع العوز من الناحية النفسية مبتعدا عن الجانب الاجتماعي و السياسي ، فالموقف لا يتسع لإيحاءات لا تخدم لب الموضوع ، إضافة إلى أنها تشوش فكر القارئ و بالتالي تصعب لملمة الحصيلة من جديد للخروج بقفلة موفقة . 
لا يتطلب منا فكرا ثاقبا لنعرف أن تقنية القصصية بارزة في النص أكثر من أي عنصر آخر و ذلك بما تحمله من أسلوبية، لا يجدف كاتبنا خارج الحكي قيد أنملة ، إنه التزام يرافقه مع كل نبض لحروفه ،تليها المفارقة الجميلة في القفلة ، و كذا َإضافة شخصية مهمة جدا في ختام السرد و هي الزوجة، و مخاطبتها ، مما يجعلها ترث البطولة، و البطولة هي حمل ثقيل من تبعات الفقر ، هذه الإضافة لها دورها في بعث دم جديد في القصة،و لها رمزية في استراحة البطل و انتقال وصايته إلى زوجته ، و قد جسدت بكل براعة عنصر الدهشة .كما أن طابع الأنسنة يهيمن على الموضوع منذ بدايته ، دون أن نغفل نصيبه من الجرأة اللغوية التي بدت في ذروتها عند توظيفه لعبارة (شمام مخدرات) لما فيها من الإيحاء بالصعلكة ،ناهيك عن كونها عامية التداول رغم أنها فصيحة التركيب ،كناية عن الإدمان .
تكمن جمالية هذا النص في هذه الخاصية التي لا يستطيعها إلا المتمرسون و هي توظيف جمل طويلة نسبيا في ق ق ج ، و هي مفارقة الإبداع في العمل الفني ، فنحن نرى عادة التزاما شكليا بقواعد هذا الفن و انسلاخا من مضمونه من قبل الكثير من الكتاب، في حين يغوص بنا القاص زين الدين في لبه دون استعانة بالشكليات التي من شأنها أن تسهل له المهمة أكثر ، و قد طوّع له هذا الفن بصورة واضحة نوع من الذكاء الأدبي يعمل على تجميع الصور الشكلية في الدماغ و يمنحها للكاتب وقت الحاجة إليها في صور إنسانية ، فالمؤكد أن الخيال قد أمد الكاتب بصور عديدة و مختلفة ، و قد اختار منها بكل توفيق صورة الشم الملتصقة بالمخدرات ، فمن الذكاء أن تحسن استغلال القوالب المخزنة التي تعرض عليك . 
لئن حوت القصة رموزا عديدة عن طريق الإيجاب ، ففيها رموز موحية عن طريق المخالفة ، منها أن هذه الأوراق النقدية هي مخدرات بالنسبة لخازنيها ، و سر عدم ظهور علامات التوتر عندهم كونها بين أيديهم طوال الوقت ،مما حقق لهم الإشباع الكافي، يوم يفقدونها سيصل البيان إلى زوجة كل واحد منهم :زوجك شمام مخدرات..
القاص الشاعر عبد القادر صيد
ربما تحتوي الصورة على: ‏‏‏2‏ شخصان‏، و‏‏بدلة‏‏‏
الكلمات المفتاحية :

التعليقات



إذا أعجبك محتوى مجلة نتمنى البقاء على تواصل دائم ، فقط قم بإدخال بريدك الإلكتروني للإشتراك في بريد النبراس السريع ليصلك جديد المجلة أولاً بأول ، كما يمكنك إرسال رساله بالضغط على الزر المجاور ...

إتصل بنا

المحررون المتواجدون لآن

أنت زائر مجلة النبراس هذا العام رقم

Logo

Logo

احصائيات

View My Stats

شاركه

جميع الحقوق محفوظة

مجلة النبراس - أدبية ثقافية إلكترونية

2017/2020